محمد بن زايد يبحث في الرياض أزمة عدن بعد انقسام التحالف

shaabmasr.com شعب مصر tv13 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
محمد بن زايد يبحث في الرياض أزمة عدن بعد انقسام التحالف

يجري ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، الذي يعد أكثر الشخصيات نفوذا في دولة الإمارات العربية المتحدة، محادثات في السعودية، بعد ظهور انقسام في التحالف الذي يضم البلدين في القتال في اليمن.

وناقش محمد بن زايد مع الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز الأزمة الجديدة، التي أشعل فتيلها انفصاليون جنوبيون بسيطرتهم على عدن، ثاني أكبر مدينة في اليمن.

وحضر الاجتماع من الجانب السعودي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومن الجانب الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد، مستشار الأمن الوطني، ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، علي بن حماد الشامسي، والشيخ شخبوط بن نهيان، سفير دولة الإمارات لدى المملكة.

وكشف الصراع بين الانفصاليين، الذين تدعمهم الإمارات، والقوات الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، التي تساندها السعودية بشدة، عن صدع مدمر في التحالف.

وكان الملك سلمان قد التقى الأحد بالرئيس هادي، الذي يتخذ من الرياض مقرا له. وعبر هادي عن شكره للمملكة لدعمها لليمن في “رفض الانقلاب على مؤسسات الدولة”.

وقال المجلس الانتقالي الجنوبي إنه سيحضر اجتماعا دعت إليه الرياض لمناقشة التوتر الحالي.

هدوء الأوضاع

وهدأت الأوضاع في مدينة عدن خلال عيد الأضحى – بحسب ما تقوله وكالة فرانس برس للأنباء – بعد اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي، مع إعلان زعيم الانفصاليين الجنوبيين “التزامهم” بوقف إطلاق النار والمشاركة في اجتماع دعت إليه السعودية.

ولم تقع أي معارك في الـ24 ساعة الماضية في عدن، التي شهدت اشتباكات عنيفة منذ الأربعاء الماضي بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي، على الرغم من أنهما يقاتلان في صفوف التحالف بقيادة السعودية منذ عام 2015

Image captionقوات المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرت على عدن وعلى القصر الرئاسي فيها

وقال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي في خطاب تلفزيوني بث ليلة الأحد إن ما حدث في مدينة عدن يندرج في إطار “الدفاع عن النفس، بينما كان دور الطرف الآخر هو تنفيذ خطة مبنية على اغتيال قياداتنا ثم استفزاز جماهيرنا ثم بعد ذلك تصفية وجودنا”.

وشن التحالف في اليمن الأحد غارات استهدفت موقعا للانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات، الشريك الأساسي في التحالف العسكري، غداة سيطرتهم على القصر الرئاسي في عدن.

وكان التحالف دعا السبت إلى وقف إطلاق النار بشكل “فوري” في عدن، مؤكدا أنه سيستخدم “القوة العسكرية” ضد من يخالف ذلك.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.